أكد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، السويسري جياني إنفانتينو، أن كأس العالم 2022 بقطر، هو خط أحمر ولن يقبل بأي نقاش بشأنه. مشددا على أن دولة قطر هي من ستستضيف مونديال 2022 وما عليها سوى استعراض قدراتها في ذلك.

وقال إنفانتينو في تصريح له الأربعاء، بعد اجتماعه مع 20 ممثلاً عن اتحادات وطنية في فرنسا، “إن قطر التي تستضيف مونديال 2022 وروسيا المستضيفة لمونديال 2018 ، أمامهما الفرصة لاستعراض قدراتهما في استضافة الحدثين. وأرى أنها فرصة لفتح أفاق جديدة في العالم من خلال كرة القدم”.

ويدخل اجتماع إنفانتينو مع 20 إتحادية وطنية في فرنسا في إطار مساعيه لإصلاح الفيفا. وستعقد اجتماعات أخرى مماثلة في سنغافورة وميامي والدوحة وأديس أبابا ولندن.

في موضوع آخر، قال رئيس الفيفا، “إن اتحادات من دول ناطقة بالفرنسية أيدت اقتراحه بزيادة عدد منتخبات المونديال، غير أن الآراء اختلفت فقط بشأن العدد الجديد لتلك المنتخبات، لأن البعض يفضل رفعها إلى 40 منتخبا وآخرون يؤيدون مقترحي برفعها لـ 48 منتخبا.”

ومعلوم أن إنفانتينو، رافع خلال حملته الانتخابية قبل وصوله لمبنى الفيفا بزوريخ الربيع الماضي، بالعمل على رفع أندية نهائيات المونديال لأكثر من 32 منتخبا اعتبارا من نسخة 2026. حيث “اقترح في البداية زيادة العدد إلى 40 منتخبًا وبعدها تحدث عن 48 منتخبًا، على أن تشارك منتخبات منها في دور تمهيدي فاصل قبل خوض دور مجموعات يضم 32 منتخبا”.

وينتظر أن يفصل مجلس الفيفا في اجتماعه المقرر بعد أقل من شهرين، أي خلال شهر جانفي 2017، في قضية رفع منتخبات المونديال التي يدافع عنها إنفانتينو.

 

 

 

 

 

 

المصدر

تعليقات