أعلنت أليدا غيفارا مارتش ابنة تشي غيفارا في حديث لها من أوسلو أن فيديل كاسترو كان دائما مع الشعب الكوبي في أفضل وأسوأ الأوقات.

وقالت:” أشعر بقدر كبير من الأسى في قلبي لقد وصلنا أحد أسوأ الأخبار في تاريخ الشعب الكوبي “، وأشارت إلى أنها كانت تعتبر فيديل كاسترو بمثابة الأب الثاني لأن والدها الحقيقي قتل في عام 1967 وهي تقريبا لا تذكره، وقالت:” شعبنا كان دائما رومانسيا ونحن نعرف معنى الحب الحقيقي. طوال تاريخنا، كان فيديل معنا في أجمل وأسوأ الأوقات” .

ودعت الكوبيين الى الاهتمام بشكل أكبر بتربية الشباب بروح الاشتراكية، لكي يتمكنوا من “تحمل مسؤولية العملية الثورية.”

المصدر 

تعليقات