لم يمر تألق الشاب الجزائري رشيد آيت عثمان مع ناديه سبورتينغ خيخون أول أمس أمام ريال مدريد وتقديمه للقاء في المستوى أمام وسط ميدان النادي الملكي الذي يعد بنجوم كبار على غرار مودريتش مرور الكرام على مسؤولي المنتخب الوطني وخاصة المدرب ليكينس الذي يواصل إعداد القائمة الموسعة تحسبا للكان، فما قدمه لاعب المنتخب الأولمبي يشفع له بالتواجد في هذه القائمة كورقة إضافية في وسط ميدان الخضر والاعتماد عليه في الكان، فنجاحه في البروز أمام لاعبي الريال سيجعله رقما مهما وسط ميدان المنتخب الوطني.

حان الوقت لدمجه في المنتخب الأول

آيت عثمان الذي استطاع فرض نفسه في تشكيلة ناديه سبورتينغ خيخون للموسم الثاني كأساسي رغم بدايته المتعثرة بداعي الإصابة وكذلك مشاركته في الأولمبياد مع المنتخب الأولمبي في البرازيل جعله يهمش من قبل مدربه في بداية الموسم، إلا أن إمكانياته ومستواه الكبير جعله يفرض نفسه في التشكيلة الأساسية وهو مرشح للمحافظة عليها بالنظر إلى ما قدمه وخاصة في مواجهة الريال، مستوى يؤكد أن الوقت قد حان لمنح الفرصة لهذا الشاب مع المنتخب وإدماجه مع المجموعة.

مسلوب وقديورة تقدما في السن وآيت عثمان أحسن خليفة

تواجد آيت عثمان في المنتخب الأول أصبح ضرورة حاليا بما أن بعض لاعبي خط الوسط الحاليين تقدموا في السن في صورة قديورة ومسلوب وخروجهما من المنتخب بات وشيكا، فحتى الكان القادمة إن شاركا فيها ستكون الأخيرة لهما ولهذا وجب تشبيب المنتخب ومنح الفرصة لآيت عثمان للمنافسة على مكانة مع تايدر، بن طالب وعبيد وهو خيار يسير المدرب ليكينس لتجسيده وكذلك رئيس الفاف يرغب في تشبيب المنتخب، كما أن آيت عثمان يستحق التواجد في الخضر لأنه غامر بمكانته مع ناديه من أجل لعب الأولمبياد مع الخضر.

 

المصدر

تعليقات