كشف مسؤولون أمريكيون أن الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا نفذتا عملية في شهر نوفمبر الجاري، في جنوب ليبيا، استهدفت “مختار بلمختار” زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وقتل خلال تلك العملية.

ونقلت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية على موقعها الإلكتروني عن مسؤولين أمريكيين قولهم أنه خلال غارة نفذتها طائرة فرنسية قتل أحد كبار زعماء تنظيم القاعدة المطلوبين في جنوب ليبيا هذا الشهر، مشيرين إلى وجود مستوى جديد من التعاون بين فرنسا والولايات المتحدة بشان استهداف الارهابيين على الأرجح.

وأضافت الصحيفة أن هذه لن تكون المرة الأولى التي تعتقد فيها الولايات المتحدة أن الغارة قتلت مختار بلمختار، الزعيم المعروف باسم “الأعور”، بسبب حادث قبل سنوات تركته مشوها .. وقد ثبت كذب تقارير وفاته التي تصدر بعد العمليات السابقة لاستهدافه على مر السنين.

ولكن بناء على ما وصفوه باستخبارات عالية الجودة، أعرب المسؤولون الأمريكيون عن ثقة أكبر في احتمال نجاح الغارة الأخيرة التي نفذتها الطائرات الفرنسية في جنوب ليبيا استنادا في جزء منها على معلومات استخباراتية تلقتها من الولايات المتحدة في وقت سابق من هذا الشهر. وأكد مسئولون أن الجهود جارية لتحديد نتائج الغارة.

 

 

 

 

 

 

المصدر

تعليقات