قررت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم بقيادة الرئيس، محمد روراوة، تأجيل أمر تدعيم الطاقم الفني للمنتخب الوطني الأول إلى ما بعد نهائيات كأس أمم إفريقيا 2017، التي ستجري في الغابون مطلع العام الداخل، بعد أن كان الحديث يدور في الأسابيع الأخيرة عن انتداب مدرب مساعد للبلجيكي ليكنس على خلفية النتائج السيئة المسجلة في انطلاقة تصفيات مونديال روسيا 2018.

كشف مصدر عليم لـ”الشروق”، أن رئيس الفاف محمد روراوة قرر تأجيل موضوع تدعيم العارضة الفنية لـ”الخضر” إلى ما بعد الفراغ من المشاركة في “كان2017” بالغابون، مشيرا إلى أنه يريد تفادي التشويش على تحضيرات التشكيلة الوطنية والطاقم الفني لهذا الموعد، خاصة أن ليكنس شرع منذ عودته إلى الجزائر يوم الأربعاء الماضي في التحضير لهذا الموعد القاري من خلال تقسيم المهام على مساعديه، وضبط برنامج التحضيرات، وأوضح ذات المصدر أن رئيس الفاف يسعى لفرض حد أقصى من الاستقرار والتركيز على مستوى الطاقم الفني والمنتخب من أجل تحقيق مشاركة جيدة خلال العرس القاري، من منطلق أن حدوث أي تغيير قبل “الكان” قد يؤثر على استقرار المنتخب المطالب بالتدارك بعد نكسة تصفيات مونديال روسيا، وقال مصدرنا إن ثم سببا آخر جعل روراوة يؤجل أمر تدعيم الطاقم الفني، وهو رغبته في تفادي صرف أموال أخرى لجلب مدرب مساعد سواء كان أجنبيا أم محليا، حيث يجعل ذلك الفاف ملزمة بدفع أجرة شهرية لا تقل عن 100 مليون سنتيم، لمدرب قد لا يعمر طويلا في منصبه بما أن نجاح الطاقم الفني في اجتياز عقبة “الكان” بسلام غير مضمون، وقد يخلف ذلك رحيل الطاقم بأكمله ومعه المدرب المساعد الجديد، ما سينتج عنه التزام الفاف بدفع تعويضات مالية.

وختم مصدرنا يقول إن تحقيق المنتخب لمشوار جيد في الكان ببلوغ نصف النهائي أو النهائي، سيجعل الفاف في ظروف أفضل لتدعيم الطاقم الفني، تمهيدا للمشاركة في تصفيات كأس إفريقيا للأمم 2019 بالكاميرون في شهر مارس 2017، وكذا استئناف معترك تصفيات مونديال روسيا 2018 بمواجهة منتخب زامبيا مرتين في الجولتين الثالثة والرابعة ما بين 28 أوت و2 سبتمبر من العام القادم.

 

 

 

 

 

المصدر

تعليقات