يبدو أن الأوضاع الصعبة التي يمر بها المنتخب الوطني الحالي٬ بعد تراجع نتائج التشكيلة الوطنية في تصفيات كأس العالم الأخيرة٬ حيث بات الخضر قريبين جدا من تضييع التأهل الثالث على التوالي لنهائيات كأس العالم٬ دفعت الرجل الأول في الاتحادية الجزائرية لكرة القدم للخوض في عديد النقاط التي تخص اللاعبين القادرين على تقديم الإضافة للنخبة الوطنية٬ خاصة وأن نهائيات “الكان” باتت قريبة جدا وباتت معها المطالب كبيرة للوصول على الأقل لنهائي كأس إفريقيا لتعويض أو على الأقل منح جرعة أكسجين للأنصار الجزائريين الذين فتحوا النار على الاتحادية وسياستها٬ فبعد أن قرر المدرب الوطني وضع قائمة موسعة تضم عديد اللاعبين والخيارات المطروحة قبيل الموعد القاري٬ فتح رئيس الاتحادية ذراعيه أمام اللاعبين المغضوب عليهم والذين وضعهم محمد روراوة بين أعينه في وقت سابق.

ومن بين تلك الأسماء بن سبعيني٬ محور دفاع نادي ران الفرنسي الذي قد يكون حلا من الحلول في الدفاع بعدما كثر الحديث عن سبب عدم دعوته للمنتخب الذي خسر بغيابه الكثير في ظل شح الحلول.

كما أن زين الدين فرحات قد يكون حلا على الناحية اليمنى من الدفاع الذي بات هاجسا أيضا للمنتخب الوطني٬ غير أن العفو عن اللاعب يتطلب قرارا من المكتب الفيدرالي٬ بالرغم من أن العام والخاص يدرك أن الحل والربط بيده٬ لكن شكليا يريد أن يؤكد للشارع الرياضي أن أعضاء مكتبه هم أسياد القرارات٬ خاصة وأن اللاعب صدر في حقه بيان على الموقع الرسمي للاتحادية في وقت سابق.

ليكنس يسابق الزمن للبحث عن العصافير النادرة

يواصل المدرب الوطني ليكنس مسابقة الزمن للحصول على العصافير النادرة القادرة على تدعيم المنتخب الوطني٬ كما سبق وأن كشفنا عنه في أعدادنا السابقة٬ حيث وضع المدرب العديد من الأسماء في قائمته الموسعة قبل أن يقوم بمعاينتها حتى يقف على قدراتها الحالية ومدى جاهزيتها لمساعدة الخضر مستقبلا٬ خاصة في بعض الخطوط المتعلقة بالدفاع والهجوم.

 

 

 

المصدر 

تعليقات