قالت السلطات السويسرية، الأربعاء، إنها داهمت وفتّشت عدّة منازل في إطار تحقيق جنائي تجريه في فضائح فساد مشتبه بها في عالم كرة القدم.

 

وأضافت السلطات السويسرية الأمين العام للإتحاد الدولي لكرة القدم أورس لينزي إلى قائمتها للمشتبه بهم.

وقال مكتب المُدّعي العام السويسري في بيان له: “يؤكد مكتب المُدّعي العام السويسري أنه في الـ 23 من نوفمبر 2016 قام بمداهمة وتفتيش منازل بِالتعاون مع الشرطة الإتحادية في مواقع مختلفة بِالجزء الناطق بِالألمانية من سويسرا”.

وتابع “جاءت الإجراءات في إطار تحقيق يتعلّق بِمدفوعات بِقيمة 6.7 مليون أورو تمّت في أفريل 2005 من قبل الإتحاد الألماني لكرة القدم إلى روبرت لويس دريفوس”.

وسبق للراحل روبيرت لويس دريفوس أن ترأّس شركة “أديداس” ونادي مرسيليا الفرنسي لكرة القدم، ويُزعم أنه تلقى رشوة من اتحاد الكرة الألماني للضغط على مسؤولي الفيفا من أجل منح بلاد الجريمان حق تنظيم مونديال 2006.

المصدر

تعليقات