أرجع نواب المجلس الشعبي الوطني، أمس، تفشي ظاهرة ارهاب الطرقات إلى “الخردة” التي تتكون منها السيارات والحافلات واللوازم المستوردة والتي تكون في كثيرة من الأحيان مغشوشة، بالإضافة إلى “الممهلات” المنتشرة بشكل فوضاوي عبر الطرقات، داعين الأميار والولاة لتهيئة الطرقات وتطبيق الإجراءات التي حملها قانون المرور على الميدان.

الأرندي: “لا بد من تحسيس الأميار والولاة بالأحكام الجديدة”

دعا النائب عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي بكير قارة عمر، أمس، لتحسيس الولاة والأميار بالإجراءات الجديدة التي تضمنها القانون لتطبيقها في الميدان، مؤكدا أن المواطنون يعيشون حالة حرب، نظرا للعدد الهائل من الوفيات والجرحى جاء حوادث المرور.

وأوضح النائب قارة عمر في مداخله له بالمجلس الشعبي الوطني على هامش مناقشة النواب لمشروع القانون الخاص بتنظيم حركة المرور عبر الطرق وسلامتها وأمنها، بالقول: “نعيش حالة حرب نظرا للجرحى والموتى عبر الطرقات”، داعيا بهذا الخصوص لاتخاذ اجراءات عقابية ضد المخالفين، مشيرا الاحكام الجديدة التي تضمنها مشروع القانون المعروض على ممثلي للشعب للمناقشة، كما ثمن البرلماني مشروع القانون.

العدالة والتنمية: “الخردة” أهم أسباب إرهاب الطرقات

أرجع النائب عن حزب العدالة والتنمية خليفة حجيرة، أمس، ارهاب الطرقات إلى “الخردة” من سيارات وحافلات أجزائها مستوردة ومغشوشة أو مهترئة، منتقدا كثرة الحواجز عبر الطرقات.

وقال حجيرة في مداخلة له بالمجلس الشعبي الوطني أن القانون الخاص بتنظيم حركة المرور يحمل الكثير من التناقضات، خاصة من خلال السحب رخصة السياقة، والتي قال إن المواطنين يستعيدونها بطرقهم الخاصة والتي تكون خارج الاطار القانوني، موضحا أن ارهاب الطرقات يرجع إلى “الخردة” من سيارات وحافلات أجزائها مستوردة ومغشوشة أو مهترئة، منتقدا كثرة الحواجز عبر الطرقات، وقال إن الجزائر تحتل المراتب الأولى في حوادث المرور بسبب الطرقات المهترئة والأشغال المفاجئة عبر الطرقات والممهلات العشوائية، مشددا على اهمية وضعها بشكل موحد على المستوى الوطني.

الاتحاد الديمقراطي الاجتماعي: عمار غول سبب كوارث الطرقات

فتح النائب البرلماني الحر حبيب زقاد النار على الوزير السابق للأشغال العمومية عمار غول، محملا إياه سبب اهتراء الطرقات التي تؤدي إلى كثرة حوادث المرور.

وانتقد زقاد في مداخله له بالمجلس الشعبي الوطني كثرة الحواجز الأمنية عبر الطرقات، وبخصوص الغرامات المالية التي تفرض على المواطنين المخالفين، وهاجم البرلماني الجماعات المحلية والتي قال إنها لا تقوم بتهيئة الطرقات إلا في حالة علمها بزيارات للوزراء والمسؤولين، موضحا أن الغرامات المفروضة على المواطنين تتقارب من رواتبهم توسيع شهادة الكفاءة المهنية لتشمل نقل المواد الخطرة وإدراج أحكام جديدة تتعلق بمراقبة الحمولة الزائدة للمركبات.

المصدر

تعليقات