كما كان متوقعا اتسعت دائرة الأندية الراغبة في ضم الدولي الجزائري فوزي غلام بعد إعلان قرب رحيله عن فريقه الحالي بسبب سوء تفاهم حول تجديد عقده، صحيفة الديلي ستار وفي أحدث تقاريرها كشفت أن الأندية الإنجليزية ستصطف لطلب ود الجزائري وأهمها أندية مانشستر سيتي الذي يدربه غوارديولا وأيضا آرسنال الذين قد يحاولان معه في جانفي المقبل من أجل ضمه، الاهتمام بغلام بدأ منذ أيام حين عبرت إدارة البي أس جي عن رغبتها في ضمه، كما كشفت عديد التقارير الإيطالية عن رغبة المدرب أنطونيو كونتي الذي يريد معه في تشيلسي أيضا.

السيتي يريد لاعبا شابا مكان كولاروف وكليشي

رغبة السيتي في ضم ظهير أيسر مهما كان اسمه تبدو مبررة، غوارديولا القادم بداية الموسم اكتفى بالثنائي المتواجد حاليا كولاروف الصربي والفرنسي غايل كليشي، هذا الثنائي وبغض النظر عن مستواه المتوسط في كثير من اللقاءات هم ثنائي تجاوز من العمر سن الـ32 وهو سن كبير سيدفع بالمدرب الإسباني للبحث عن ظهير أيسر شاب، غلام قد يكون ضالته لأنه بغض النظر عن مستواه الكبير يبلغ من العمر 25 سنة ويمكنه اللعب لست أو سبع سنوات في المستوى العالي بكل سهولة.

فينغر يصر عليه منذ مدة بسبب محدودية لاعبي الجهة اليسرى

إذا كان غوارديولا يبحث عن لاعب شاب لأن المتواجدين حاليا كبار السن فإن فينغر يريده في آرسنال لأنه لاعب كبير، تقارير صحفية كثيرة أشارت في الصيف الماضي إلى رحيل مونريال إلى بلباو مقابل قدوم غلام ليكون أساسيا وجيبس بديلا، لكن تعذر رحيل الدولي الإسباني دفع بآرسنال لإلغاء صفقة قدوم غلام، لكن فينغر لم يمزق الصفحة بل طواها فقط وها هو يعود لطلب الجزائري وسيسعى لإقناعه باللعب لآرسنال مقابل إغرائه بالمركز الأساسي وهو ما لا يتوفر له في أندية أخرى.

الانتقال قد يتأخر لنهاية الموسم الحالي

رغم أن التقارير الإنجليزية تحدثت عن إمكانية انتقال غلام في جانفي لأن الأندية الراغبة في ضمه تريد بسرعة ضمه لكن الأمر قد لا يكون كذلك، الدولي الجزائري سيكون مقبلا في النصف الثاني من الموسم على لعب المنافسة الأوروبية دوري الأبطال أو الدوري الأوروبي في أسوأ الأحوال وقد يفضل البقاء لأنه لاعب أساسي، كما أن المغامرة بالانتقال قد تدفع بالمدربين إلى إبقائه بديلا لغاية بداية الموسم المقبل، لأن كل النوادي التي ارتبط بها تحتل المراكز الأولى ولن تغامر بالتغيير، لكن ورغم كل هذا فإن فخامة الأسماء التي تطلبه سواء تشلسي، السيتي، آرسنال والبي أس جي قد تدفعه للتفريط بالمنافسة الأوروبية من أجل اللعب في صفوفها.

 

 

 

 

 

المصدر

تعليقات