ودّعت الجزائر اليوم الخميس عميد من أعمدة الأغنية الشّعبية اعمر الزاهي إلى مثواه الأخير وسط حشد جماهيري غفير.

ووري جثمان فنان الشعبي عمر الزاهي الثرى اليوم الخميس بعد الظهر بمقبرة القطار بالجزائر العاصمة وسط حشد جماهيري غفير من محبين و أصدقاء و عائلة الفقيد. بعد أن أدىّ جموع المصليّين صلاة الجنازة على الفقيد في باب الوادي وتمت مواراته الثرى في مقبرة القطار بالجزائر العاصمة.ووصل جثمان الفنان إلى المقبرة القديمة للقطار مسجى بالعلم الوطني بعد الصلاة عليه بمسجد “البراني” بباب جديد بالقصبة. و تجمع عشاق ومعجبو الفنان الراحل أعمر الزاهي أمام بيته بالعاصمة منذ الإعلان عن وفاته الأربعاء.

 

 

 

 

المصدر

تعليقات