انتدبت رسميا قنوات بي.آن.سبورت، اللاعب الدولي السابق ومساعد المدرب الوطني الأسبق خاليلوزيتش، عبد الحفيظ تاسفاوت، ليكون ضمن طاقم تحليل مباريات كأس أمم إفريقيا التي ستلعب بعد شهر في الغابون، وسيبقى تاسفاوت في العاصمة القطرية الدوحة قرابة ثلاثة أسابيع، وهي المدة التي ستجري فيها المنافسة، ويلعب فيها المنتخب الجزائري في مجموعة تضم تونس والسنغال وزيمبابوي، وهي أول تجربة لعبد الحفيظ تاسفاوت الحاصل على شهادة مهندس، الذي يتقن اللغة العربية في التحليل الرياضي في قنوات أجنبية، وسيكون إلى جانبه اللاعب الدولي السابق رفيق صايفي الذي سبق له أن لعب رفقته مع المنتخب الوطني الذي سيبقى إلى غاية نهاية أمم إفريقيا في نهاية شهر جانفي القادم محللا في القنوات القطرية المختصة.

ويعتبر عبد الحفيظ تاسفاوت الهداف التارخي للمنتخب الجزائري بـ 35 هدفا سجلها على مدار سنواته مع الخضر، كما شارك في أمم إفريقيا في خمس مناسبات من عام 1992 بالسنغال إلى عام 2002 في مالي، من دون أن يحقق أي إنجاز أو حتى مشاركة في كأس العالم، كما حمل شارة القيادة لمدة خمسة مواسم كاملة قبل أن يعتزل، بعد تجربة احترافية في فرنسا وقطر حصل خلالها على لقب الدوري الفرنسي وكأس فرنسا، مع نادي أوكسير الذي شارك رفقته إلى جانب موسى صايب في رابطة أبطال أوربا، ووجدت قنوات بي.آن.سبورت صعوبة كبيرة في إيجاد نجم جزائري سابق يتقن اللغة العربية والتواصل مع المشاهدين، لأجل ضمه ضمن طاقم المحللين الأفارقة والعرب المعنيين بكأس أمم إفريقيا التي تمتلك القنوات القطرية حصرية بث منافساتها في غياب محتمل للتلفزيون الجزائري، بسبب الثمن الباهظ المقترح من قنوات بي.آن.سبورت، في الوقت الذي تجد القنوات القطرية سهولة في ضم المحللين العرب من شمال القارة المعنيين بكأس أمم إفريقيا ويتعلق الأمر بتونس والمغرب ومصر.

وتوحي كل المؤشرات بغياب النقل التلفزيوني الجزائري للدورة بسبب السعر الخيالي الذي وصل إلى حدود 150 مليون أورو مقابل شراء حقوق بث ست مباريات للخضر، مع بداية شهر جوان من سنة 2017 المسماة بسنة التقشف في الجزائر.

المصدر

تعليقات