أفرجت يوم أمس الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا عن قائمة مكونة من 55 اسما ستكون معنية بالمنافسة على مركز في تشكيلة الموسم التي ستعلن جانفي المقبل، وفي مفاجأة مدوية ومن العيار الثقيل شهدت القائمة غياب الدولي الجزائري رياض محرز الذي لم يتواجد رغم تواجد لاعبين أقل منه شأنا، غياب محرز كان العنوان البارز لكل التقارير التي تكلمت عن الأمر بدون استثناء، حيث شكل غيابه مفاجأة مدوية والبعض وصف الأمر بغير المبرر والفضيحة.

من غير المعقول غياب أحسن لاعب في الدوري الإنجليزي

في الوقت الذي ينتظر فيه العالم اليوم الجمعة قائمة الثلاثة لاعبين النهائية والتي رشح لها رياض تفاجئوا بغياب لاعب الخضر، الصحافة الإنجليزية خاصة علقت على الموضوع باستهزاء، وقالت أن غياب محرز كان يجب أن يتبعه غياب كل لاعبي البريمير ليغ لأنه ببساطة أحسن لاعب بينهم، لكن ورغم ذلك الفيفا اختارت 16 لاعبا من الدوري الإنجليزي من بينهم إدين هازار الذي قدم مستوى سيئا جدا، ديلي ميل ومعها صحف كثيرة قالت أن غياب محرز وتواجد لاعب مثل بيلينرين أمر غير منطقي.

متواجد ضمن قائمة أحسن لاعب في العالم للفيفا وأحسن لاعب لفرانس فوتبول واحتل المركز الـ11 أوروبيا

ما يجعل الأمر غريبا جدا وغير منطقي وغير مبرر أيضا هو أن الفيفا التي اختارت 55 لاعبا ليس من ضمنهم محرز سبق واختارت رياض ضمن قائمة أحسن لاعبي العالم الـ23 والذي لم يكن من ضمنهم لاعبو وسط كثيرين، كما أن محرز متواجد في قائمة الـ30 لأحسن لاعب في العالم حسب فرانس فوتبول وأيضا احتل المركز الـ11 في جائزة أحسن لاعب في أوروبا التي فاز بها كريستيانو قبل شهرين، فهل يعقل أن يغيب لاعب صنّف ضمن كل هذه التصنيفات عن قائمة موسعة ؟؟، يذكر أن القائمة عرفت أيضا غياب لاعب بوريسا دورتموند أوباميانغ الذي رشح رفقة محرز لجوائز أحسن لاعب في العالم وفي أوروبا أيضا.

هل يعقل أن يكون هناك خطأ؟

بعد كل ما سبق، لم يبق أمام عشاق محرز ونادي ليستر سيتي والمنتخب الوطني إلا التركيز على أمر آخر وهو فرضية وجود خطأ، فكما قلنا فإن غياب محرز يبدو أمرا مثيرا للسخرية من طرف محللي الفيفا المطالبين بتقديم تبرير مقنع وإلا فإن الأمر قد يكون خطأ قاتلا ولو أن الأخطاء على هذا المستوى نادرة جدا، هذا ولم يعلق موقع ليستر سيتي على عدم اختيار محرز واكتفى بتهنئة زميله جيمي فاردي الذي حجز لنفسه مكانا ضمن قائمة الـ55 اسما التي تم الإعلان عنها يوم أمس.

محرز: ” أحسن لحظاتي في الموسم الماضي كانت في لقاء توتنهام وتشيلسي”

أدلى لاعب الخضر رياض محرز بتصريحات لأحد المواقع الإنجليزية تم نقلها على نطاق واسع تكلم فيها عن أحسن لحظات الموسم الماضي رياض فاجأ الجميع حين كشف أن أحسن لحظات الموسم الماضي كانت في لقاء توتنهام وتشيلسي، وفسر الأمر بالقول “أحسن لحظات الموسم الماضي كانت في بيت جيمي فاردي، توتنهام كان متقدما بهدفين على تشيلسي فقال الجميع أن الدوري لن يحسم لنا لكنني قلت لهم أن تشيلسي سيعود ويعدّل النتيجة ونفوز بالدوري من دون أن نلعب الجولة المقبلة وهو وما حصل بالفعل”.

المصدر

تعليقات