التقت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت٬ مساء اليوم مع بعض الطلبة المقبلين على امتحان شهادة البكالوريا دورة جوان 2017  .. من أجل الاستماع لانشغالاتهم بخصوص رزنامة الامتحانات ومناقشتها معهم لإعادة النظر في محتواها. حيث أعلنت تراجعها عن الرزنامة الجديدة.

و كشفت بن غبريت خلال هذا اللقاء عن جملة من الإجراءات لفائدة المقبلين على امتحانات البكالوريا لدورة 2017 منها “تقليص عدد المواد الممتحن فيها كل يوم إلى مادتين بدل ثلاث والشروع في الامتحانات على الساعة التاسعة بدل الثامنة”.

كما تقرر أيضا تمديد فترة الاستراحة بين امتحان وأخر إلى “ساعة ونصف بدل نصف ساعة” وكذا “تقليص نصف ساعة لكل امتحان” على أن يكون محتوى هذا الأخير منطبق مع التوقيت الجديد.

ودعت بن غبريت بالمناسبة التلاميذ إلى “الاعتماد فقط على الموقع الالكتروني الرسمي لوزارة التربية كمصدر للمعلومات” وعدم الانسياق وراء الأخبار التي تنشر عبر المواقع الأخرى.
وبخصوص تقليص مدة العطل جددت الوزيرة التأكيد على أن الغرض من الوصول ل34 أسبوع من الدراسة بدل 26 حاليا, مشيرة إلى أن النظام الحالي (26 أسبوع) له انعكاسات سلبية كارتفاع نسبة الرسوب في الجامعة بسبب عدم اكتمال تدريس كل المقررات في الأقسام النهائية ، وقبل ذلك ذكّرت الوزيرة خلال نزولها إلى البرلمان صباح اليوم بأنها تجعل من مصلحة التلميذ فوق كل اعتبار.
ّ وتجدر الاشارة إلى أن تلاميذ البكالوريا احتجوا بشكل واسع خلال الأيام الماضية و قاطعوا الدراسة تعبيراً عن رفضهم للرزنامة الجديدة المطبقة من طرف وزارة التربية.

 

 

 

 

 

 

 

المصدر

تعليقات