دخل الاتحاد التونسي لكرة القدم في حرب خفية مع نظيره الجزائري من أجل إقناع اللاعب السابق لمنتخب فرنسا للشباب زكرياء العبيدي، بتمثيلهما دوليا.

 

ويملك العبيدي أصولا تونسية وجزائرية، مما يخول له وفق قوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم اللعب لصالح “نسور قرطاج” أو “محاربي الصحراء”.

وكان زكرياء العبيدي خطف الأضواء خلال النسخة الحالية لدوري الدرجة الثانية الفرنسية حيث شارك في 18 مباراة سجل خلالها هدفا وصنع هدفين آخرين.

وتجدر الإشارة إلى أن لاعب خط الوسط المدافع بدأ مسيرته في أولمبيك ليون الفرنسي، غير أنه فشل في إثبات وجوده مع الفريق الأول، مما جعله يلتحق في بداية الموسم الحالي بنادي بريست.

وسبق للاتحاد الجزائري لكرة القدم أن خطف لاعب الوسط سفير تايدر في سنة 2013، الذي يمتلك هو الآخر أصولا تونسية وجزائرية، ، بالرغم من تواجده في تلك فترة في اتصالات متقدمة مع الاتحاد التونسي لكرة القدم.

يشار إلى أن العديد من لاعبي كرة القدم المحترفين من أبناء الجيل الثاني للهجرة نحو فرنسا مولودين من أصول مغاربية، الأمر الذي يجعلهم مؤهلين لتمثيل عدة منتخبات.

المصدر

تعليقات