يسير الملغاشي أحمد أحمد على خطى الرجل الأول في الفيفا جياني أنفونتينو، في سباق ترشّحه لِرئاسة الإتحاد الإفريقي لكرة القدم.

وتُجرى انتخابات رئاسة “الكاف” في الـ 16 من مارس المقبل، بِالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، حيث ترشّح لها كل من الكاميروني عيسى حياتو والمُسيّر الكروي أحمد أحمد من مدغشقر.

وقال أحمد أحمد إنه في حال فوزه بِإنتخابات رئاسة “الكاف”، سيجلب خيرة لاعبي كرة القدم في إفريقيا من الذين اعتزلوا اللعبة، لِمنحهم الفرصة في تسيير الإتحاد القاري الكروي. كما أوردته أحدث تقارير صحافة مدغشقر بِهذا الشأن.

وكان جياني أنفونتينو – الذي فاز بِإنتخابات رئاسة الفيفا في الـ 26 من فيفري 2016 – قد جلب عديد نجوم الكرة، ومنحهم فرصة تسيير الإتحاد الدولي للعبة في مناصب متباينة، بعد أن همّشهم الرئيس السابق جوزيف بلاتر، على غرار الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا، والهولندي ماركو فان باستن، والكرواتي زفونيمير بوبان، والبرتغالي لويس فيغو.

وسيزور أنفونتينو زيمبابوي في الـ 24 من فيفري الحالي، بعد دعوة تلقاها من قبل رئيس اتحاد زيمبابوي لكرة القدم فيليب تشيانغوا، الذي يقود – أيضا – اتحاد اللعبة لمنطقة إفريقيا الجنوبية (كوسافا)، وذلك من أجل تباحث ملف ترشّح المسيّر الملغاشي أحمد أحمد.

ويُشكّل حضور رئيس الفيفا هذا الإجتماع دعما قويا للمتسابق أحمد أحمد، ومصدر إزعاج وقلق للمتنافس عيسى حياتو.

وأضاف أحمد أحمد يقول إن عيسى حياتو “خلد” في “الكاف” لِمدّة تاريخية (29 سنة)، وعليه تسليم المشعل، مُشيرا إلى أن المسّير الكاميروني لم يعد يملك الحلول خاصة وأنه اقترب من عتبة الشيخوخة (70 سنة) ويُعاني مرضى الكلى.

واختتم أحمد أحمد (59 سنة) – الذي كان وزير الرياضة في مدغشقر سابقا، ويشغل حاليا منصب عضو في اللجنة التنفيذية لـ “الكاف” – تصريحاته قائلا إن ترشّحه يهدف إلى تغيير نمط تسيير “الكاف”، وطرق تمويل هذه الهيئة، بِما يخدم أبناء القارة السمراء واللعبة في إفريقيا.

بقي التساؤل إن كان الجزائري رابح ماجر سيُعلن عن دعمه ملف المترشّح أحمد أحمد، خاصة وأن برنامج المتسابق الملغاشي (الإستعانة بِنجوم الكرة الإفريقية) يخدم أفكار صاحب “الكعب الذهبي”، الذي عانى “ديكتاتورية” عيسى حياتو مثله مثل نجوم الكرة في إفريقيا. ثم أن ماجر – بِخلاف محمد روراوة رئيس الفاف – بِإستطاعته أن يصيح بِقوّة فوق كل الأسطح ويُشهر مساندته لِملف أحمد أحمد، ولو أن أسطورة الكرة الجزائرية ونادي البرتغالي لا يُمكنه الإنتخاب عكس الرجل الأول الحالي في الفاف.

 

 

 

 

 

المصدر