استمع وكيل الجمهورية لدى محكمة عين تموشنت، مساء الخميس، في حدود الساعة الخامسة مساء، إلى 10 أشخاص من بينهم المتهم الرئيسي في قضية مقتل زوج مغنية الراي “وردة شاغلومنتي”، وحراس مركب سياحي كائن بمنطقة “تارقة” الساحلية.

وحسب ما كشف عنه بيان مديرية الأمن الولائي لعين تموشنت، فإن تفاصيل الحادثة تعود وقائعها إلى الساعات الأولى من يوم 14 فيفري2017 بعد الشجار الذي وقع بين أعوان الحراسة بمركب سياحي ببلدية تارقة، والضحية بعد منعه من دخول المركب، ليتواصل الشجار فيما بعد بمدخل مدينة عين تموشنت في حدود الساعة السادسة صباحا من نفس اليوم، بعد أن استنجد الضحية بشقيقه وصديقه للانتقام منهم بعد عودتهما من عملهما مستعملين أسلحة بيضاء نتج عنها إصابات في كلا الطرفين، ليتنقلوا بعدها إلى قسم الاستعجالات الطبية بعين تموشنت لتلقي العلاج، أين لفظ الضحية زوج مغنية الراي الشابة وردة المدعو”ح.م”، 31 سنة أنفاسه الأخيرة متأثرا بجروحه البليغة على مستوى الصدر.

التحريات التي باشرتها مصالح الأمن مكنت من توقيف 10 أشخاص ومتورطين في الشجار مع استرجاع الأسلحة البيضاء (سيفان وخناجر) المستعملة في الشجار. المشتبه فيه الرئيسي “ع.م.م”، 37 سنة وبقية أطراف الشجار وحراس المركب السياحي تم تقديمهم أمام وكيل الجمهورية للنظر في قضيتهم، بعدما توبعوا بتهمة الضرب والجرح العمدي المتبادل المفضي إلى الوفاة، عدم التبليغ عن جريمة، الطمس العمدي لآثار الجريمة، إخفاء أداة الجريمة، حمل أسلحة بيضاء من دون مبرر شرعي.

المصدر

تعليقات